عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی | اردو
في تصنيف العقيدة الإسلامية أعيد الوسم بواسطة
10 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
ماهي العهود والمواثيق التي نقضها اليهود مع الله مع الدليل والبراهين والاثباتات
في تصنيف العقيدة الإسلامية أعيد الوسم بواسطة
بواسطة
450 نقاط

عدد الإجابات: 1

0 تصويتات
0 تصويتات
وعليكم السلام ورحمه الله تعالى وبركاته
 بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد.
ﻭﻟﻘﺪ ﺃﻧﺰﻟﻨﺎ ﺇﻟﻴﻚ ﺁﻳﺎﺕ ﺑﻴﻨﺎﺕ ﻭﻣﺎ ﻳﻜﻔﺮ ﺑﻬﺎ ﺇﻻ اﻟﻔﺎﺳﻘﻮﻥ (99) ﺃﻭﻛﻠﻤﺎ ﻋﺎﻫﺪﻭا ﻋﻬﺪا ﻧﺒﺬﻩ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﻞ ﺃﻛﺜﺮﻫﻢ ﻻ ﻳﺆﻣﻨﻮﻥ (100) ﻭﻟﻤﺎ ﺟﺎءﻫﻢ ﺭﺳﻮﻝ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺼﺪﻕ ﻟﻤﺎ ﻣﻌﻬﻢ ﻧﺒﺬ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺃﻭﺗﻮا اﻟﻜﺘﺎﺏ ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻠﻪ ﻭﺭاء ﻇﻬﻮﺭﻫﻢ ﻛﺄﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ (101)
ﺳﺒﺐ ﻧﺰﻭﻝ اﻵﻳﺔ (99) :
ﺃﺧﺮﺝ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺗﻢ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺃﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺻﻮﺭﻳﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ:
ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، ﻣﺎ ﺟﺌﺘﻨﺎ ﺑﺸﻲء ﻧﻌﺮﻓﻪ، ﻭﻣﺎ ﺃﻧﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﻦ ﺁﻳﺔ ﺑﻴﻨﺔ ﻓﺄﻧﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ: ﻭﻟﻘﺪ ﺃﻧﺰﻟﻨﺎ ﺇﻟﻴﻚ ﺁﻳﺎﺕ ﺑﻴﻨﺎﺕ.

ﻭﺳﺒﺐ ﻧﺰﻭﻝ اﻵﻳﺔ (100) :
ﺃﻥ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ اﻟﺼﻴﻒ ﺣﻴﻦ ﺑﻌﺚ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﺫﻛﺮ ﻣﺎ ﺃﺧﺬ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺜﺎﻕ، ﻭﻣﺎ ﻋﻬﺪ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺎﻝ: ﻭاﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻋﻬﺪ ﺇﻟﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﺤﻤﺪ، ﻭﻻ ﺃﺧﺬ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻴﺜﺎﻗﺎ، ﻓﺄﻧﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﺃﻭﻛﻠﻤﺎ ﻋﺎﻫﺪﻭا.. اﻵﻳﺔ.
اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ ﻭاﻟﺒﻴﺎﻥ:
ﻭاﻟﻠﻪ ﻟﻘﺪ ﺃﻧﺰﻟﻨﺎ ﺇﻟﻴﻚ ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺩﻻﺋﻞ ﻭاﺿﺤﺎﺕ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺻﺪﻕ ﺭﺳﺎﻟﺘﻚ، ﺗﻘﺘﺮﻥ ﺃﺻﻮﻟﻬﺎ اﻻﻋﺘﻘﺎﺩﻳﺔ ﺑﺒﺮاﻫﻴﻨﻬﺎ، ﻭﺃﺣﻜﺎﻣﻬﺎ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻮﺟﻮﻩ ﻣﻨﺎﻓﻌﻬﺎ ﻭﻏﺎﻳﺎﺗﻬﺎ اﻟﻤﺼﻠﺤﻴﺔ، ﻓﻼ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺩﻟﻴﻞ ﺁﺧﺮ ﻳﻮﺿﺤﻬﺎ، ﻓﻬﻲ ﻛﺎﻟﻨﻮﺭ ﻳﻈﻬﺮ اﻷﺷﻴﺎء، ﻭﻫﻮ ﻇﺎﻫﺮ ﺑﻨﻔﺴﻪ، ﻭﻻ ﻳﻜﻔﺮ ﺑﻬﺎ ﺇﻻ اﻟﻤﺘﻤﺮﺩﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺁﻳﺎﺗﻬﺎ ﻭﺃﺣﻜﺎﻣﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺮﺓ، اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﺤﺒﻮا اﻟﻌﻤﻰ ﻋﻠﻰ اﻟﻬﺪﻯ، ﺣﺴﺪا ﻟﻤﻦ ﻇﻬﺮ اﻟﺤﻖ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻳﻪ، ﻭﻋﻨﺎﺩا ﻭﻣﻜﺎﺑﺮﺓ ﻣﻨﻬﻢ.
ﺇﻧﻬﻢ ﻛﻔﺮﻭا ﺑﺎﻟﻠﻪ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻋﺎﻫﺪﻭا ﻋﻬﺪا ﻣﻊ اﻟﻠﻪ، ﺃﻭ ﻣﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻧﻘﻀﻪ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻨﻬﻢ: اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺎﻫﺪﺕ ﻣﻨﻬﻢ، ﺛﻢ ﻳﻨﻘﻀﻮﻥ ﻋﻬﺪﻫﻢ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ
ﺑﻞ ﻧﻘﻀﻪ ﺃﻛﺜﺮﻫﻢ، ﻭﻟﻢ ﻳﻮﻓﻮا ﺑﻪ، ﻓﺎﻟﻴﻬﻮﺩ ﻏﺎﺩﺭﻭﻥ ﺑﻤﻦ اﺋﺘﻤﻨﻬﻢ، ﺧﺎﺋﻨﻮﻥ اﻷﻣﺎﻧﺔ، ﻧﺎﻗﻀﻮﻥ اﻟﻌﻬﻮﺩ ﺃﻭ اﻟﻌﻘﻮﺩ ﻭاﻟﻤﻮاﺛﻴﻖ، ﻭﻛﻢ ﺃﺧﺬ اﻟﻠﻪ اﻟﻤﻴﺜﺎﻕ ﻣﻨﻬﻢ ﻭﻣﻦ ﺁﺑﺎﺋﻬﻢ، ﻓﻨﻘﻀﻮﻩ، ﻭﺃﻛﺜﺮﻫﻢ ﻻ ﻳﺆﻣﻨﻮﻥ ﺑﺎﻟﺘﻮﺭاﺓ، ﻭﻟﻴﺴﻮا ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﺷﻲء، ﻓﻼ ﻳﻌﺪﻭﻥ ﻧﻘﺾ اﻟﻤﻮاﺛﻴﻖ ﺫﻧﺒﺎ، ﻭﻻ ﻳﺒﺎﻟﻮﻥ ﺑﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﺆﻣﻨﻮا ﺃﻳﻀﺎ ﺑﺎﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ، ﻛﺄﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺃﻥ اﻟﺘﻮﺭاﺓ ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻠﻪ، ﻻ ﻳﺪﺧﻠﻬﻢ ﻓﻴﻪ ﺷﻚ، ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﻋﻠﻤﻬﻢ ﺑﺬﻟﻚ ﺭﺻﻴﻦ، ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ ﻛﺎﺑﺮﻭا ﻭﻋﺎﻧﺪﻭا ﻭﻧﺒﺬﻭﻩ ﻭﺭاء ﻇﻬﻮﺭﻫﻢ.
ﻭﻟﻤﺎ ﺟﺎءﻫﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻜﺘﺎﺏ ﻣﺼﺪﻕ ﻟﻠﺘﻮﺭاﺓ ﻓﻲ اﻷﺻﻮﻝ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ،
فالعهود والمواثيق هي أن يؤمنوا بما ياتيهم من الله تعالى، ويمتثلوا أمر هذا الرسل.
المصدر: التفسير المنير للشيخ وهبة الزحيلي رحمه الله.
والحمد لله رب العالمين.
بواسطة
111ألف نقاط
هل كانت الإجابة مفيدة؟
أخبرنا برأيك

الأسئلة المتعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 59 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 37 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 51 مشاهدات
HuSSam45664 سُئل في تصنيف أحكام عامة يناير 8
51 مشاهدات
HuSSam45664 سُئل في تصنيف أحكام عامة يناير 8
بواسطة HuSSam45664
140 نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 34 مشاهدات
islamic-fatwa.com سُئل ديسمبر 16، 2023
34 مشاهدات
islamic-fatwa.com سُئل ديسمبر 16، 2023
بواسطة islamic-fatwa.com
131ألف نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 44 مشاهدات
islamic-fatwa.com سُئل ديسمبر 14، 2023
44 مشاهدات
islamic-fatwa.com سُئل ديسمبر 14، 2023
بواسطة islamic-fatwa.com
131ألف نقاط