عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی | اردو
في تصنيف فقه الأسرة المسلمة عُدل بواسطة
95 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
سؤالي عن مسألة معقدة و أرجو الإجابة بالتفصيل حتى يطمئن قلبي..
أنا لسه عريس جديد مكملتش 6 أشهر في الزواج.. حالة والدي المادية الحمدلله ميسورة و لم اتكبد أي عناء في إتمام تكاليف الزواج من مصاريف الشقة أو تشطيبها أو تكاليف فرحي و امتعتي.. ساعدت قدر استطاعتي من مرتبي و الحمدلله ربنا أتم عليا الزواج على خير.. و تزوجت في نفس العمارة التي يعيش فيها أمي و اخوتي..
في يوم الزواج طلبت مني أمي مفتاح الشقة التي سأعيش فيها بعد انتهاء تشطيبها بهدف إنه إذا حصل أي ظرف في الشقة مثل مس كهربي أو حريق لاقدر الله أو أي ظرف يحتاج إلى تدخل  و  كنت أنا و زوجتي غير موجودين فانهم يتسطيعون الدخول للشقة و إنقاذ الموقف..
كنت ممانعا لهذا الطلب من البداية  و لكن لم ارفض و أعطيت المفتاح لوالدتي كما طلبت و مر الموقف..
بعد الزواج باسبوع اكتشفت إن أمي أو أحد من اخوتي يدخلون الشقة من غير علمي اثناء وجودي أنا و زوجتي خارجها للتسوق أو في العمل.. في البداية لم تلاحظ زوجتي الموضوع و لكن مع الوقت بدأت تلاحظ التغيرات في ترتيب المنزل أو طريقة وضعها للأشياء اثناء غيابها.. ف بدأت تشتكي من دخولهم للبيت من غير علمها أو استأذانهم لي أو زوجتي.. هي غير ممانعه صعودهم حتى لاستعارة بعض الأشياء و لكن تريد أن تعرف إذا أحد سيطلع للشقة..
تحدثت مع والدي أولا بخصوص هذه النقطة لتجنب عمل مشكلة أو حساسية مع والدتي و لكن بعدها تكرر الامر.. ف تحدثت مع والدتي بهدوء إن نرجع الأمر لطبيعته تجنبا لحدوث مشكلة بسبب هذا الموضوع و إن تظل المفاتيح فقط معي و مع زوجتي..
خاصمني البيت بأكمله و جميعهم يرون إني مخطأ فيما فعلت..
هل تصرفي مع والدتي خاطئ و هل دخولهم من البيت في المقام الأول بدون علمي أو علم زوجتي مباح ؟
في تصنيف فقه الأسرة المسلمة عُدل بواسطة
بواسطة
140 نقاط

عدد الإجابات: 1

0 تصويتات
0 تصويتات
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد أخي الكريم
فقد جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:أجمع الفقهاء على أنه لا يجوز دخول بيت الغير إلا بإذن.
وقال الشربيني: ولا يجوز دخول بيت شخص إلا بإذنه مالكا كان أو مستأجرا أو مستعيرا، فإن كان أجنبيا، أو قريبا غير محرم فلا بد من إذن صريح سواء أكان الباب مغلقا أم لا، وإن كان محرما فإن كان ساكنا مع صاحبه فيه لم يلزمه الاستئذان، ولكن عليه أن يشعره بدخوله بتنحنح أو شدة وطء أو نحو ذلك ليستتر العريان، فإن لم يكن ساكنا فإن كان الباب مغلقا لم يدخل إلا بإذن.

 هذا هو الحكم الفقهي في المسألة،  ولكن حتى تحافظ على رضى أمك فأرى أن تخاطب إخوانك وأخواتك أن لا يدخلوا دون إذنك، أو تخاطب أمك أن يبقى لها هي فقط حق الدخول، دون غيرها لأجل خصوصياتك، وإياك أن تخسر أمك ولو كان ذلك على حسابك، وأقنع زوجتك بذلك بحيث ترضيها ولا تغضب أمك في نفس الوقت، والله الموفق.
بواسطة
94.2ألف نقاط
هل كانت الإجابة مفيدة؟
أخبرنا برأيك
مرحبًا بك في موقع فتوى سؤال وجواب.
المجتمع هنا لمساعدتك في أسئلتك الشرعية. قدم سؤالك مع التفاصيل وشارك ما توصلت إليه عبر البحث.
اقرأ المزيد من المعلومات حول كيفية طرح السؤال بشكل جيد.

الأسئلة المتعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 16 مشاهدات
Budoor سُئل في تصنيف أحكام عامة يونيو 13
16 مشاهدات
Budoor سُئل في تصنيف أحكام عامة يونيو 13
بواسطة Budoor
120 نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 184 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 150 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 33 مشاهدات
خالد عثمان سُئل في تصنيف فقه الأسرة المسلمة أبريل 5، 2023
33 مشاهدات
خالد عثمان سُئل في تصنيف فقه الأسرة المسلمة أبريل 5، 2023
بواسطة خالد عثمان
320 نقاط