عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی | اردو
47 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
حصلت على عقد عمل براتب أفضل، ومن ضمن الإجراءات الفحوصات الطبية، وكوني أحمل فيروس الكبد الوبائي، سيكون عائقاً في حصولي على العمل، فعرض علي أحدهم فحصاً طبياً خالياً من المرض، مقابل مبلغ من المال، فما الحكم الشرعي؟
بواسطة
191ألف نقاط

عدد الإجابات: 1

0 تصويتات
0 تصويتات
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

 أمرنا الله عز وجل بالصدق وتحريه؛ لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) التوبة / 119. ومن الصدق تقديم الفحص الطبي المعتمد والمبين فيه الحالة المرضية؛ كونك حاملاً لفيروس الكبد الوبائي.

 وأما القيام بإحضار فحص طبي كاذب، فإنه يُعَدُّ من الكذب والغش والتزوير الذي حرمه الله تعالى؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الكَبَائِرِ؟) ثَلاَثاً، قالوا: بَلَى يا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ: (الإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، وَعُقُوقُ الوَالِدَيْنِ -وَجَلَسَ وَكَانَ مُتَّكِئًا فَقَالَ- ألا وَقَوْلُ الزُّورِ) فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا حَتَّى قُلْنَا: لَيْتَهُ سَكَتَ. رواه البخاري.

 وما عُرض عليكيُعدُّ تزويرًا للحقيقة؛ لا يجوز فعله ولا الإعانة عليه، لقوله تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة / 2.

 وعليه فإننا ننصح السائل بتحري الصدق؛ لما له من الأجر العظيم عند الله عز وجل، وأنه من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه. والله تعالى أعلم.

  

---
حرر بتاريخ: 14.12.2016
المصدر: http://www.aliftaa.jo/Question.aspx?QuestionId=3262
بواسطة
191ألف نقاط
هل كانت الإجابة مفيدة؟
أخبرنا برأيك
مرحبًا بك في موقع فتوى سؤال وجواب.
المجتمع هنا لمساعدتك في أسئلتك الشرعية. قدم سؤالك مع التفاصيل وشارك ما توصلت إليه عبر البحث.
اقرأ المزيد من المعلومات حول كيفية طرح السؤال بشكل جيد.

الأسئلة المتعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
0 إجابة 31 مشاهدات
رانيه سُئل في تصنيف فقه المعاملات أبريل 20
31 مشاهدات
رانيه سُئل في تصنيف فقه المعاملات أبريل 20
بواسطة رانيه
120 نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 51 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 21 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 41 مشاهدات