عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی | اردو
25 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
سمعت أنه يجب على الزوجة أن تدفع زكاة (المهر المؤخَّر)؛ لأنه دَين في ذمة الرجل، وبما أن الرجل مكلف بالنفقة على الزوجة، فلا بد أن تأخذ منه قيمة هذه الزكاة، علماً بأن العقد الشرعي فيه شرط يفيد أن (المؤخَّر) يُستحقُّ في حالتي (الموت أو الطلاق)؟
بواسطة
191ألف نقاط

عدد الإجابات: 1

0 تصويتات
0 تصويتات
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
(المهر المؤخَّر) دَيْن للزوجة في ذمة زوجها، وبموجب قانون الأحوال الشخصية لا تستطيع المطالبة به إلا عند الموت أو الطلاق كما ذُكِرَ في السؤال.
ولذا لا تُطالب الزوجة بزكاته إلا عند قبضه، فإذا قَبَضَته زكَّته عن عامٍ واحدٍ بموجب المذهب المالكي، وبه نُفتي في مثل هذه الحالات.
أما نفقة المرأة الواجبة على زوجها؛ فلا تشمل إعطاءها قيمة زكاة أموالها، سواء المهر وغيره. والله أعلم.


---
حرر بتاريخ: 01.02.2010
المصدر: http://www.aliftaa.jo/Question.aspx?QuestionId=472
بواسطة
191ألف نقاط
هل كانت الإجابة مفيدة؟
أخبرنا برأيك

الأسئلة المتعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 290 مشاهدات
naasan.net سُئل أبريل 29، 2022
290 مشاهدات
naasan.net سُئل أبريل 29، 2022
بواسطة naasan.net
341ألف نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 11 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 19 مشاهدات
مهاوي سُئل في تصنيف الزكاة مارس 30
19 مشاهدات
مهاوي سُئل في تصنيف الزكاة مارس 30
بواسطة مهاوي
120 نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 41 مشاهدات
aliftaa.jo سُئل مارس 24، 2022
41 مشاهدات
aliftaa.jo سُئل مارس 24، 2022
بواسطة aliftaa.jo
191ألف نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 14 مشاهدات