5295 - يحرم المتاجرة بالبضائع المزورة
عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی
27 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
ما حكم بيع بضاعة مزوّرة تحمل اسماً تجارياً عالمياً، وكتمان ذلك عن المشتري؟
بواسطة
191ألف نقاط

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
0 تصويتات
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

 أمر الإسلام التجار بالصدق في التعامل وعدم الغش أو التزوير؛ قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم: (البَيِّعَانِ بِالخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا، فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا، وَإِنْ كَتَمَا وَكَذَبَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا) متفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم: (التَّاجِرُ الْأَمِينُ الصَّدُوقُ الْمُسْلِمُ مَعَ الشُّهَدَاءِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه ابن ماجه.

 فلا يجوز المتاجرة بهذه البضائع؛ لأنها مزوّرة تحمل نفس العلامة الأصلية كذباً، وهذا من الغش وأكل أموال الناس بالباطل.

 أما البضائع المقلدة التي تحمل علامتها التجارية الخاصة بها، فيجب على التاجر أن يبيّن لمن يتعامل معه ما يعلمه عن البضاعة من عيوب، وهذا ينطبق على تاجر الجملة كما ينطبق على تاجر التجزئة. قال عليه الصلاة والسلام  عن البائع والمشتري-: (فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا، وَإِنْ كَتَمَا وَكَذَبَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا) متفق عليه.

 وقد صدر قرار من مجلس الإفتاء الأردني برقم (101) بتحريم الكذب والغش في بيع البضائع. والله تعالى أعلم

 

---
حرر بتاريخ: 24.03.2015
المصدر: http://www.aliftaa.jo/Question.aspx?QuestionId=3057
بواسطة
191ألف نقاط
مرحبًا بك في موقع فتوى سؤال وجواب.
المجتمع هنا لمساعدتك في أسئلتك الشرعية. قدم سؤالك مع التفاصيل وشارك ما توصلت إليه عبر البحث.
اقرأ المزيد من المعلومات حول كيفية طرح السؤال بشكل جيد.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 5 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 32 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 7 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 1 عرض
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 47 مشاهدات
aliftaa.jo سُئل مارس 24
47 مشاهدات
aliftaa.jo سُئل مارس 24
بواسطة aliftaa.jo
191ألف نقاط