هل يجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى وإن كان من دون فائدة ؟
عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی | اردو
في تصنيف أحكام عامة عُدل بواسطة
29 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اليوم نعيش في زمان عمت به البلوى في امور كثيره  انتشار المعازف في بلاد المسلمين والنساء لم يعودوا يلبسون اللبس الشرعي للنساء والمقاهي وفشوها بالموسيقى والدخان و كلما ذهبت الى المطاعم اشعر انني اثم لانني لم انكر عليهم  وايضا انا في جيم به موسيقى واضع سماعة لتفادي الموسيقى ومتأكد ان انكاري لا يفيد واخاف ان اكون اثم اذا لم اترك الجيم وابحث عن غيره وغير ذالك والمشكلة ان العلماء يقولون يجب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر  وانا متأكد انهم سيضحكون علي ويسبوني وان نهيي عن المنكر لن يفيد يعني تخيل فقط اذهب الى النساء في الجامعة وانكر عليهم والله اني اخاف اولا اتلعثم ثانيا اخاف من ردة فعلهم ومتأكد ملون بالمئة ان نهيي لن يفيد وعندما بحثت عن حكم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر اذا كان لا يفيد وجدت للعلماء قولان الاكثر على انه يجب سواء كان يفيد ام لا يفيد وذهب جمع من العلماء على انه يسقط ويبقى الاستحباب وقالوا ان النبي كان يذهب الى مكة وكانت الاوثان والاصنام موجودة ولم  ينكر عليهم وقد روي عن طائفة من الصحابة في قوله تعالى: عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم [المائدة: 105] [المائدة: 105] ، قالوا: لم يأت تأويلها بعد، إنما تأويلها في آخر الزمان.وعن ابن عمر: قال: هذه الآية لأقوام يجيئون من بعدنا، إن قالوا لم يقبل منهم.وكلام ابن عمر يدل على أن من علم أنه لا يقبل منه، لم يجب عليه، كما حُكي رواية عن أحمد، وكذا قال الأوزاعي: مُر من ترى أن يقبل منك" انتهى من "جامع العلوم والحكم" (2/ 252وإلى هذا ذهب جماعة منهم العز ابن عبد السلام رحمه الله.

قال رحمه الله: " فإن علم الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر، أن أمره ونهيه لا يُجديان ولا يفيدان شيئا، أو غلب على ظنه: سقط الوجوب؛ لأنه وسيلة، ويبقى الاستحباب، والوسائل تسقط بسقوط المقاصد.

وقد كان صلى الله عليه وسلم يدخل إلى المسجد الحرام، وفيه الأنصاب والأوثان، ولم يكن ينكر ذلك كلما رآه.

وكذلك لم يكن كلما رأى المشركين ينكر عليهم، وكذلك كان السلف لا ينكرون على الفسقة والظلمة فسوقهم وظلمهم وفجورهم، كلما رأوهم، مع علمهم أنه لا يجدي إنكارهم.

اعتذر اذا اطلت الكلام ولكنني حقا منزعج لأنني اعرف ردة فعل الناس سيقولون انني ارهابي وغير ذالك المهم هل يجوز لي الاخذ بالقول الذي يقول ان الانكار يسقط اذا كان لا يفيد لاننا في زمان عمت به البلوى على الامة الاسلامية وهل هذا القول معتبر ام مرجوح  وبناءا على هذا هل يجوز لي الاخذ بهذا القول واعتذر عن الاطالة مرة اخرى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في تصنيف أحكام عامة عُدل بواسطة
بواسطة
1.2ألف نقاط

عدد الإجابات: 1

0 تصويتات
0 تصويتات
وعليكم السلام ورحمه الله تعالى وبركاته
 بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وبعد.
 أخي الكريم نعم إذا ترك الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر عم البلاء على الناس جميعا، لابد أن يكون هناك من يدعو إلى الله سبحانه وتعالى ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، لكن بشروطه أولا بالحكمة والموعظة الحسنة لابالتشديد والتشنيع وليس بالتلعثم، وإنما كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، هناك من لا يقتنع إلا بالأمور العقلية والموازنات، ومنهم من لا يقتنع إلا بالمحاججة اللسانية، ومن الناس من لا يقتنع إلا بضرب الأمثال، وهكذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما جاءه زان،روى الإمام أحمد عن أبي أمامة قال: إن فتى شابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا: مه مه ! فقال: أدنه، فدنا منه قريبا، قال فجلس قال: أتحبه لأمك ؟ قال: لا، والله جعلني الله فداءك، قال:  ولا الناس يحبونه لأمهاتهم. قال: أفتحبه لابنتك ؟ قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك، قال: " ولا الناس يحبونه لبناتهم. قال: أفتحبه لأختك ؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك ، قال:  ولا الناس يحبونه لأخواتهم. قال: أفتحبه لعمتك ؟ قال:  لا والله جعلني الله فداءك، قال:  ولا الناس يحبونه لعماتهم. قال:  أفتحبه لخالتك ؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك قال:  ولا الناس يحبونه لخالاتهم . قال فوضع يده عليه وقال اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء.رواه الامام أحمد.
 وكما فعل سيدنا ابراهيم كما جاء في القرآن الكريم { قَالُوا۟ مَن فَعَلَ هَـٰذَا بِـَٔالِهَتِنَاۤ إِنَّهُۥ لَمِنَ ٱلظَّـٰلِمِینَ (٥٩) قَالُوا۟ سَمِعۡنَا فَتࣰى یَذۡكُرُهُمۡ یُقَالُ لَهُۥۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمُ (٦٠) }
وهذا لا يعقل أن صنما يفعل ذلك، فبالمحاججة العقلية أيضابالكلام الطيب تستطيع أن تنهى عن منكر دون أن يهزأ بك الناس، ودون أن تظهر التشنج أمام الناس، وأخيرا عليك أن تنصح ولو لم يستجب الآخر ،يقول النبي صلى الله عليه وسلم،عَنْ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ قَالَ : قَالَ أَبُو سَعِيدٍ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ رَأَى مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ ".أخرجه النسائي.
والحمد لله رب العالمين.
عُدل بواسطة
بواسطة
113ألف نقاط
هل كانت الإجابة مفيدة؟
أخبرنا برأيك
مرحبًا بك في موقع فتوى سؤال وجواب.
المجتمع هنا لمساعدتك في أسئلتك الشرعية. قدم سؤالك مع التفاصيل وشارك ما توصلت إليه عبر البحث.
اقرأ المزيد من المعلومات حول كيفية طرح السؤال بشكل جيد.

الأسئلة المتعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 29 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 106 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
0 إجابة 44 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 60 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 47 مشاهدات