3107 - حكم حضور الحمام وإنكار منكراته
عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی
6 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
ما يقول في الرجل يدخل الحمام، فيجلس بمعزل عن الناس، إلا أنه يعرف بالعادة أنه يكون معه في الحمام من هو كاشف عورته: فهل يجوز له حضوره على هذه الحالة، أم لا؟
بواسطة
191ألف نقاط

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
0 تصويتات
يجوز حضور الحمام، فإن قدر على الإنكار أنكر، فيكون مأجوراً على إنكاره، وإن عجز عن الإنكار: كره بقلبه فيكون مأجوراً على كراهيته، ويحفظ بصره عن العورات ما استطاع، ولا يلزمه الإنكار إلا في السوأتين؛ لأن العلماء رحمهم الله تعالى اختلفوا في قدر العورة، فقال بعضهم: لا عورة إلا في السوأتين، ولا يجوز الإنكار على من قلد بعض أقوال العلماء، إلا أن يكون فاعل ذلك معتقداً لتحريمه، فينكر عليه حينئذ.
وما زال الناس يقلدون العلماء في مسائل الخلاف ولا ينكر عليهم، فلا يجوز للشافعي أن ينكر على المالكي فيما يعتقد الشافعي تحريمه والمالكي تحليله، وكذلك سائر مذاهب العلماء، اللهم إلا أن يكون ذلك المذهب بعيد المأخذ بحيث يجب نقضه فينكر حينئذٍ على الذاهب إليه، وعلى من يقلده. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/24)


---
حرر بتاريخ: 15.06.2011
المصدر: http://www.aliftaa.jo/Question.aspx?QuestionId=1857
بواسطة
191ألف نقاط

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 11 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 6 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 6 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 17 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 7 مشاهدات