حكمة عدم مباشرة الرسول صلى الله عليه وسلم للأذان بنفسه
عربي | English | Türkçe | Indonesia | فارسی | اردو
23 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
قول بعضهم إن عدم تأذين النبي صلى الله عليه وسلم مخافة أن يعتقد أن محمدا غيره، إذا قال: أشهد أن محمدا رسول الله، وهذا موجود في الخطبة، فلم خيف ثَمّ، ولم يخف هنا، والجهر في الموضعين واجب؟
بواسطة
191ألف نقاط

عدد الإجابات: 1

0 تصويتات
0 تصويتات
لم يُؤَذِّن رسول الله  صلى الله عليه وسلم مع فضل الأذان؛ لأنه إذا كان عمل عملا أثبته ودام عليه، وكان شغله بالقيام بأعباء الرسل ومصالح الشريعة وغير ذلك من الوظائف التي هي خير له من الأذان، ولم يُؤذِّن مرة واحدة لما في ذلك من خلاف عادته في أنه إذا عمل عملا أثبته ودام عليه، ولهذا قال عمر: (لولا الخلافة لكنت مؤذنا)، معناه لولا شغلي بأمور الخلافة لكنت مؤذنا، ومن علل بغير هذا فقد غلط. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/164)


---
حرر بتاريخ: 05.06.2011
المصدر: http://www.aliftaa.jo/Question.aspx?QuestionId=1626
بواسطة
191ألف نقاط
هل كانت الإجابة مفيدة؟
أخبرنا برأيك
مرحبًا بك في موقع فتوى سؤال وجواب.
المجتمع هنا لمساعدتك في أسئلتك الشرعية. قدم سؤالك مع التفاصيل وشارك ما توصلت إليه عبر البحث.
اقرأ المزيد من المعلومات حول كيفية طرح السؤال بشكل جيد.

الأسئلة المتعلقة

0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 33 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 61 مشاهدات
hiba سُئل في تصنيف أحكام عامة ديسمبر 15، 2023
61 مشاهدات
hiba سُئل في تصنيف أحكام عامة ديسمبر 15، 2023
بواسطة hiba
120 نقاط
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 36 مشاهدات
0 تصويتات
0 تصويتات
1 إجابة 20 مشاهدات
aliftaa.jo سُئل مارس 24، 2022
20 مشاهدات
aliftaa.jo سُئل مارس 24، 2022
بواسطة aliftaa.jo
191ألف نقاط